مكتب المحامي محمد خضر صلاحات

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
مكتب المحامي محمد خضر صلاحات

منتدى قانوني متخصص

نرحب بكم في منتديات العدالة والقانون مكتب المحامي محمد خضر صلاحات ونتمنى ان تكونوا من اعضاء المنتدى *** ادارة المنتدى
أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصا للوطن وأن أؤدي أعمالي بأمانة وشرف كما تقتضيها القوانين والأنظمة وأن أحافظ على سر مهنة المحاماة وان احترم قوانينها وتقاليدها
منتديات العدالة و القانون * تشريعات * نصوص * مبادئ * ابحاث * دراسات* كليات* حقوق انسان* ابداع* تميز * صحافة* سياسة.
مكتب المحامي محمد خضر صلاحات - فلسطين - نابلس - عمارة ابسيس - الطابق الثاني - مقابل بنك فلسطين
للتواصل معنا تلفاكس: 092381093 - جوال: 0598160092

    ثرثرات محامي

    شاطر
    avatar
    dawass
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 22/06/2010

    ثرثرات محامي

    مُساهمة من طرف dawass في الأربعاء يوليو 07, 2010 10:11 pm


    أبدأ كلماتي بعبارة أحببتها كثيرا لكنني لم أحاول أن أرسمها في واقعية الحياة تتلخص بالأتي " علمتني الإرادة أن أجعل حرفي يخاطب أنجماويخطُ كلمات ترددها السماء تعجبا تأبى معاني الشعر إلا أن ترا حروف صاغتها الإرادة تبسما" في الكثير من الحياة نجلس أمام أنفسنا واضعين قيود تجر سلاسل الطفولة من أقدامنا ليدينا والأكثر مرارة أن أقفال تلك السلاسل تكمن في عقولنا نتأمل نحزن وأحيانا كثيرة نبكي لكننا لا نفيق بل دائما نحتاج إلى الأيادي البيضاء التي تحمل لنا مفاتيج تللك السلاسل لنهجو بها من حولنا, فعندما أرى بعض الشعارات رافعة عبارة من يخسر معركة يتعلم كيف يربح الحرب أقف عند هذه العبارة كإنسانة قبل أن أكون محامية لأتساءل هل أصبحت هموم الحياة معارك شديدة الوطيس تحتاج إلى تدبر وإدراك ووضع الخطط لنخرج منتصرين.....أم نحن أصبحنا كالالات في صفوف العبارات تهاجمنا جميع الثقافات واللغات ؟؟

    ثم أأتي إلى مصطلح أخر وهو " السياسة " من منا لا يفهم فيها فالكل يخطط للحوارات وافتتاح المؤتمرات وونحن الجمهور نصفق للإنتخابات وفي نهاية المطاف وبعد كل ثقافات الحوار نعود من جديد لصفق لكن هذه المرة ليس بأيدينا بل على وجوهنا.

    اعود بعد ذلك أتأمل في تلك الأحزان التي اصبحت عضوا فينا اصبحت خيوط رفيعه مهمشة تعيش فينا من دون أن نعلم أصبحت أجمل الأشياء التي تشعرنا بأدميتنا فأصبح الحزن كالطفل الوليد في رحم عتيد نرعاه يشجينا نهمله يبكينا أصبحنا في صراع بين عادات وتقاليد وبين ذاتنا الذي أصبح يطلب ويطلب ويلح علينا بما يريد .......

    وإذا جئنا إلى الفتاة بما تحمله من أنوثة وبراءة ودين وخلق ...فهي من ستكون غدا أم......فأنا في يومنا هذا بما تحمله الفتاه من تلك الصفات لا أجدها بل أجد الفتيات كالزهرة بدون رائحة....أنسيت بأنها الله أكرمها بالأمومة فكيف لا تكون عبق؟؟

    " الرجل " يا ريت أن نيقن معني هذا اللفظ يقولون عن الرجل بأنه سند العائلة لما يحمله من تقى الله وجدعنة وصلة رحم
    لكن اصبحت الرجولة اليوم تكمن في روميو والأنوثة في جولييت ...فلماذا لا يكون رجل وروميو وجولييت وأم..فالعشق لا يتصادم مع الرجولة لكن الرجولة هي التي تتصادم مع " العشق " ولا يوجد أجمل من " الرجل " عندما يعشق ولا يوجد أتفه من العشق عندما لا يكون العاشق " رجلا ".









    _________________
    الذاكــــــــره ... لعنة الإنسان المشتهاه ولعبته الخطره ,إذ بمقدار ما تتيح له سفرا نحو الحرية ,فإنها تصبح سجنه ... وفي هذا السفر الدائم يعيد تشكيل العالم والرغبات والأوهـــــام

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 369
    تاريخ التسجيل : 06/03/2010
    العمر : 35
    الموقع : www.adala.alafdal.net

    رد: ثرثرات محامي

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 14, 2010 9:45 pm

    هذه ليست ثرثرات .........
    انما هي ابداعات خطها قلم مبدع و عقل نير و مفعم بالإيمان و عشق الله .. عقل تربى على خلق الأيمان .. و قلب مفعم بحب الله و عشق رسوله و رسالته
    هذه حرام ان تسمى ثرثرات و اسمحي لي ان اسميها ابداعات محامي لا ثرثرات محامي


    _________________
    avatar
    dawass
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 22/06/2010

    رد: ثرثرات محامي

    مُساهمة من طرف dawass في السبت أغسطس 14, 2010 10:11 pm

    يعني طلعت مش ثرثرات؟ ما بعرف سميتها ثرثرات لأنه كتبتها بعشوائية وبلغة بسيطة دون الأخذ بعين الإعتبار اللغة العربية الصحيجة عكل تعليقك كان تعليق من أخ عزيز وبشكرك عليه اكيد...رمضان كريم كل عام وانت بخير وينعاد عليك وعلى أهلك بالصحة والسلامة


    _________________
    الذاكــــــــره ... لعنة الإنسان المشتهاه ولعبته الخطره ,إذ بمقدار ما تتيح له سفرا نحو الحرية ,فإنها تصبح سجنه ... وفي هذا السفر الدائم يعيد تشكيل العالم والرغبات والأوهـــــام

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 24, 2018 11:03 am